نصائح كمال الأجسام

أخطاء لاعبي كمال الأجسام

رياضة كمال الأجسام هي الحيلة التي يلجأ لها العديد من الشباب حول العالم وتكثر الأخطاء أثناء ممارستها، التي قد تعيق إمكانية الوصول للأهداف المرجوة في الوقت القياسي، لذا جمعنا لكم قائمة بأكثر الأخطاء المرتبطة بممارسة رياضة كمال الأجسام لتكون على علم بها وتتجنبها.

أخطاء كمال الأجسام
أخطاء كمال الأجسام

أخطاء كمال الأجسام

يمكن للمبتدئ أن يقوم بالتمارين التي تستهدف البناء العضلي في الجسم بأكمله في كل مرة تمرين، لما يحتاجه المتدرب المبتدئ من تحفيز أكبر مساحة ممكنة من العضلات للنمو والحصول على الكثافة المطلوبة.

ولكن على المتدربين الذين قاموا بالفعل بقطع شوطاً كبيراً في تمارين كمال الأجسام وحصلوا بالفعل على شكل أجسامهم المرجو، هم بحاجة لتطوير وبرز عضلات بعينها أذا تقلص النسيج العضلي فيها بسبب عدة عوامل منها مرور الوقت أو عدم الانتظام في التمرين، فيفضل أن تركز التمرين علي تلك المنطقة العضلية بعينها وتقوم بكافة التمارين المقوية لها.

لذا ننصح بتقسم التمرين على جزئيين تتناوب عليهم، الجزء الأول يستهدف النصف الأعلى من الجسم بينما يستهدف الجزء الثاني من التمرين نصف الجسم السفلى، ولك خيار أخر وهو تخصيص نصف أيام التمرين لتدريب الجزء العلوي من الجسم ونصف أيام التدريب الأخرى لتدريب الجزء السفلي.

  • فترات راحة بين المجموعات

قد تشغلك أو تعطلك العديد من الأشياء التي قد تقوم بالقيام بها في صالة التدريب مثل التقاط الصور ومشاركتها على مواقع التواصل أو قضاء الوقت في التحدث مع الأصدقاء وعدم إعطاء الوقت الكافي من التمارين المطلوبة مما يقلل من استفادة جسمك من الجهد الذي قمت به.

لذا احرص على أن لا تطول فترة الاستراحة بين كل تمرين وآخر عن 60 ثانية علي الأكثر، وذلك لأن العضلات يجب أن تحافظ علي بعض من المقاومة والتوتر أثناء فترة التمرين. الراحة مطلوبة في أثناء القيام بالتمارين المختلفة ولكن ينصح ألا تزداد الراحة عن 10 دقائق حتى لا يصبح جسمك غير مستعد لإعادة المحاولة واستمرار التمارين فكلما أصبح وقت الراحة قليل بين التمارين المختلفة كلما أنجزت وقت التمارين في وقت قليل وكلما أصبحت أكثر نشاطاً وأكملت مهامك اليومية أسرع وأصبح لديك وقت تقضيه مع أسرتك فننصحك عزيزي القاريء أن تحافظ على وقتك مثلما تحافظ على أموال.

  • عدم الانتظام بالمنهج الرياضي

تحتاج العضلة إلى 6 دورات تدريبية على الأقل من التمرين حتى تتأقلم معه وتبني نفسها وفقاً لوتيرة الجهد المبذول عليها، لذا فعندما تقوم بتغير برنامج تدريبك بشكل مستمر فإنك تضر بمدى استفادة العضلة من التمارين، وبالمقابل البقاء على نفس برنامج التمرين لفترة طويلة ورفع نفس الأوزان لا يستثير نمو العضلة بالقدر الكافي مما يجعلها تقف عند حدٍ واحد من النمو ولا تتجاوزه

ينصح بتغيير النظام التدريبي كل شهرين اعتماداً على احتياجات الجسم الجديدة.

  • استخدام المكملات الغذائية كثيراً

المكملات الغذائية لا تعوض النظام الغذائي الصحي ولكن يمكن الاستفادة من تلك المكملات علي خير وجه عند إلحاقها بنظام غذائي جيد يدعم النمو المطلوب، يجب العلم أنه لا يوجد مجود سحري أو مكمل غذائي باستطاعته نفخ وتضخيم العضلات بدون قضاء أوقات كافية في التمرين، لذا بالإسراف في تلك المكملات الغذائية على حساب النظام الغذائي الصحي أو التمرين بالقدر الكافيـ فالتمارين الرياضية هي التي تجلب لك النتائج المرجوة ولكن المكملات هي عامل مساعد لذلك يجب أن تركز جيداً على التمارين ثم تتناول المكملات بطريقة محسوبة تبعاً للمدرب وحسب قدرة جسمك على الاستعداد.

المبتدئين يجب أن يمتنعوا عن المكملات الغذائية لفترة لا تقل عن ثلاث شهور من التدريب، حتى يتعلم الجسم آلية بناء العضلات بالحد الأقصى بشكل ذاتي ومن ثم نقوم إمداده بالمزيد من العناصر الغذائية لحث النسيج العضلي على النمو بشكل أكبر.

  • تجاهل التوازن المطلوب رفع الأثقال

تعتبر تمرينات رفع الأثقال وبناء العضلات عامة من التمرينات الرياضية التي تضع جهداً كبيراً علي العمود الفقري لذا يجب الحرص الشديد عند القيام بأي حركة لتجنب الإصابات المحتملة.

أي انحناء بسيط أثناء رفع حمل كبير من الأثقال قد يؤدي إلى إصابات كارثية علي العمود الفقري ومفاصل الجسم كافة، بالإضافة إلي إضافة جهد كبير علي عضلات لا تحتمل هذا الجهد لأنها لم تبنى بالشكل المطلوب بعد.

اقرأ أيضا: أخطاء شائعة تجنبها أثناء ممارسة رياضة كمال الأجسام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق