نصائح كمال الأجسام

أفضل طرق بناء الأجسام والعضلات

يسعى لاعبين بناء الأجسام دائماً في الوصول إلى اهدافهم لزيادة ضخامة العضلات ومنها الالتزام بالتمارين والنظام الغذائي ولكن للأسف هناك بعض الاشخاص رغم إنه ملتزم بذلك، إلا أنه يجد صعوبة فى تحقيق الهدف الخاص به بسبب بعض الأخطاء أو المفاهيم الخاطئة التى سنتطرق اليها فى هذا المقال.

بناء الأجسام والعضلات

يتوقف الأمر على أفضل الطرق التي توصلك إلى هدفك الرياضي بالطريق المختصر ودون ضياع مجهودك في أداء التمارين الرياضة فهذه النصائح سوف تكون نتائجها ملموسة خلال فترة قليلة ولكن كل ما تحتاجه هو بعض التركيز خلال قرائتك للكلمات تابع معي.

بناء الأجسام والعضلات
بناء الأجسام والعضلات

الضغط على العضلات خلال التمرين

من الأشياء التي تؤثر في الحصول على النتائج القوية خلال التمرين هو التركيز الصحيح على العضلات المستهدفة التي يتم استهدافها خلال وقت التدريب، حيث الأفضل للشخص يجعل الضغط قوي على العضلة باستخدام تمارين العزل التي تركز على تمرين عضلة واحدة لكل الزوايا على حسب عدد المجموعات والافضل تكون (12-12-10-10).

والأمر الذي يجعل العضلة تنمو هو الهدم العضلي الكلي للأنسجة العضلية، ودائماً ماينصح لاعبينا بتناول وجبات غنية بالبروتين والفيتامينات والكربوهيدرات من خلال الطعام أو تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على هذة العناصر المهمة لكل بناء عضلي واعادة معالجة الألياف المهدمة لضمان الحصول على الضخامة العضلية.

زيادة الوزن تدريجياً

أن الوزن المستخدم في البناء العضلي هو حجر الأساس لكل زيادة حاصلة في العضلات والثبوت على وزن معين وتكرار ثابت سوف يزيد من فرص ضمور العضلة وعدم زيادة وزنها والتغير في حجم التكامل للزوايا الكاملة في الجسم، وذلك لأن العقل والعضلات سوف تتعود على هذا الحد من الضغط العضلي وبالتالي سوف لاتتطور.

أما أن الحلول سوف تكون على ثلاثة نصائح التي هي:-

  1. تغير الجدول التدريبي بشكل كلي مع حجم الأوزان المستخدمة وإعداد المجموعات ويفضل أن تكون تكرارات عالية لإعادة ضخ الدم بشكل اكبر.
  2. زيادة الأوزان داخل نفس المنهج التدريبي مع الإبقاء على نفس المجموعات المستخدمة في التكرارات.
  3. زيادة عدد المجموعات والتكرارات بشكل كلي بمعنى لو كانت المجموعة التدريبية لكل تمرين 10-8-6 تصبح 12-12-10-10 بهذا سوف تضمن نتائج قوية تعطيك شكل أفضل للعضلة.

زيادة استخدام المكملات الغذائية

أن المكملات الغذائية هو العنصر الرئيسي في البناء العضلي والحصول على ضخامة عضلية متكاملة، وذلك لأحتوائه على على البرويتن العالي ربما تصل نسبة في بعض المكملات مثل الواي برويتن الى (90%) والاحماض الامينية، ونقص القيمة الغذائية سوف يتسبب في هدم هذة الأنسجة العضلية بشكل عام دون إعادة هيكليتها ونجد بذلك أن شكل لاعب كمال الأجسام يبدء في الهبوط بدل من زيادتة، والحل الأفضل في إعادة الحجم الطبيعي للعضلة هو تناول الأغذية الغنية بالبروتين مثل.

البيض واللحوم والبقوليات والحليب ومشتاقتة، أو من خلال مصادر خارجية مثل الأحماض الامينية والواي برويتن والكرياتين.

ساعات النوم

النوم هو الصمام الرئيسي لإعادة البناء للعضلات والعنصر المهم لنشاط الجسم ومدة بالطاقة وتحضيرة لليوم الثاني لتأدية الأنشطة البدنية والفكرية، لذلك إن قلة النوم تؤثر بشكل سلبي على صحة المزاج ويأخر بناء العضلات، وأن مقدار النوم الكافي حسب حاجة الجسم يعطينا الطاقة لممارسة جميع الأنشطة البدنية والتي تكون التمارين جزءً منها.

عدم ممارسة تمارين الكارديو بشكل مبالغ فية

فى رياضة بناء الأجسام عليك وضع جدول وخطة تكون منطقية وتستطيع الالتزام بها لفترة تتراوح من (45-60) يوماً، فمن غير المعقول أن تكون لاعب كمال أجسام وتمارس تمارين الكارديو ساعة فى اليوم بالطبع هذا سوف يكون له تأثير سلبي، على مفاصلك وتعرضها إلى الإجهاد الشديد وبالتالي سوف تكون سبب في تعرضك للإصابة والشد العضلي وربما تستمر هذه الإصابة إلى المدى الطويل.

التركيز على كل العضلات

بناء الأجسام  في الحقيقة هى رياضة تهدف إلى التناسق والمظهر الجيد لكل أجزاء الجسم، ربما نجد بعض لاعبي بناء الأجسام، يركزون بشكل مبالغ فية عن مناطق ويعطيها اهتمام كبير ويقوم بإهمال عضلات أخرى، على سبيل المثال تجد لاعب كمال الأجسام يهتم بعضلات الصدر والظهر والأكتاف ويقوم بإهمال عضلات الأرجل.

فأن هذا الشئ من أكبر الأخطاء التي يقع فيها لاعبين كمال الأجسام، والحرص على استهداف كل عضلات الجسم هو الشئ الوحيد الذي يمكنك من إلى مظهر جيد ومتناسق، والأفضل أن تعطي كل جزء حقة تخيل نفسك بعد مرور مدة من تركيزك على مناطق إهمال الأخرى ((كيف سيصبح مظهرك)).

إهمال الترابط الذهني والعضلي

من أحد أهم أسرار النجاح فى رياضة بناء الأجسام هي التى تفرق بين شخص وأخر بشكل كبير هو الترابط الذهني والعضلي، على سبيل المثال تقوم بتمرين عضلة البايسبس وانت تتحدث مع صديقك فى الجيم تقوم بأداء التمرين ولكن لايوجد ترابط ذهني، ولكن كيف أقوم بالترابط الذهني بين العقل والعضلة المستهدفه؟

الترابط الذهني هو أنك مع كل حركة يكون عقلك متحكم في الأمر وتقوم بالشعور بكل انقباض وانبساط عضلي يفضل لكل شخص رياضي، أن تكون مركز فى الأداء الحركي للتمرين حتى يكون هناك ترابط ذهني وعضلي، قم بتجربة هذا الأمر وستلاحظ الفرق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق