الهرمونات

أهمية هرمون التستوستيرون لتحسين المزاج والحماية من هشاشة العظام

التستوستيرون هو هرمون الذكورة الذي ينتج من الخصيتين، ويعتبر المسؤول عن تطور الخصائص الجنسية للذكور مثل شعر الوجه والعانة، كتلة العضلات، الصوت، تحسين المزاج ، كما يعزز القدرة الجنسية.

ويُعتبر هرمون التستوستيرون هو الهرمون المسؤول عن ظهور جميع الصفات الذكوريّة لدى الرجال من خلال خلايا لايديغ البينيّة والذي يطلق عليها ( Testosterone)، وتختلف نسبة إنتاج التستوستيرون بصورة مستمرة على مدار اليوم، والمسئول عن عمليّة إنتاج التستوستيرون هي الدماغ والغدة النخاميّة.

هرمون التستوستيرون

  • يرتفع نسبة هرمون التستوستيرون داخل الجسم في الصباح و تنخفض نسبته في المساء.
  • وأيضًا تنخفض إنتاج نسبة هرمون التستوستيرون داخل الجسم مع تقدم الإنسان في العمر.
  • وتكون أعلي نسبة هذا الهرمون داخل الجسم  في الفترة العمرية التي تتراوح ما بين عشرين وثلاثين عاماً وتبدأ في الانخفاض تدريجياً مع تقدم الإنسان في العمر.
  •  يوجد هرمون التستوستيرون لدى النساء أيضًا ولكن يوجد بنسبة منخفضة جداً ويمكن أن يؤدي ارتفاعه داخل جسم المرأة إلى الإصابة بالعديد من المشاكل الصحيّة.

 

وظائف هرمون التستوستيرون 

يُساعد هرمون التستوستيرون أثناء فترة البلوغ في ظهور العديد من الصفات الذكوريّة، كما أنه يساعد في الكثير من الوظائف المختلفة داخل جسم الإنسان ومنها ما يلي: 

  • يساعد التستوستيرون في بناء العضلات والعظام القوية. 
  • المحافظة على توزيع الدهون داخل الجسم. 
  • المساعدة في نمو شعر الوجه وشعر الجسم. 
  • وإنتاج كريات الدم الحمراء. 
  • ظهور الرغبة الجنسيّة. 
  • وإنتاج الحيوانات المنويّة. 
  • نمو الخصيتين والقضيب لدى الرجال. 
  • خشونة الصوت.

التستوستيرون والتقدم في العمر 

  • من المعروف أن تنخفض نسبة التستوستيرون داخل الجسم بنسبته 1% سنوياً وذلك بعد بلوغ الرجل سن الثلاثين، وهذا ما يؤدي إلى انخفاض نسبة الهرمون داخل الجسم عن الحدّ الطبيعيّ.
  • ويؤدي انخفاض هرمون التستوستيرون إلى احتمالية أن يعاني الرجل من ما يُعرف بقصور الغدد التناسلية والمعروف (بالإنجليزية: Hypogonadism).
  • وتظهر مجموعة من الأعراض على الإنسان نتيجة عدم قدرة على إنتاج التستوستيرون بكميّات مناسبة وذلك بسبب وجود مشكلة صحيّة في الخصيتين أو الغدة النخاميّة.
  •  ويُصاب أكثر من 50% من الرجال بقصور الغدد التناسلية وذلك عند بلوغ الخامسة والأربعين من العُمر، وذلك منذ عام 2012 م.
  • وترتفع نسبة حالات الإصابة بانخفاض نسبة هرمون التستوستيرون وذلك عند كبار السنّ من الرجال وهذا يعادل 170%، وتُدعى هذه الحالة بقصور الغدد التناسليّة المتأخر ( Late-onset hypogonadism).
  •  كما أن الإصابة بقصور الغدد التناسليّة المتأخر يرتبط بارتفاع خطر الإصابة بالأمراض الاستقلابيّة ( Metabolic disease)، والإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة ( Cardiovascular disease).

أعراض إنخفاض هرمون التستوستيرون

تبدأ ظهور أعراض إنخفاض التستوستيرون وذلك عند انخفاض نسبة الهرمون لتصل دون 300 نانوجرام لكل ديسيلتر، وتتراوح نسبة الهرمون الطبيعيّة ما بين 300 إلى 1000 نانوجرام لكل ديسيلتر وذلك حسب منظمة الغذاء والدواء الأمريكيّة.

ومن هذه الأعراض التي تظهر عند انخفاض نسبة التستوستيرون في الدم ما يلي:

  • إنخفاض الرغبة الجنسيّة

 يلعب التستوستيرون دوراً كبيراً في زيادة إثارة الرغبة الجنسيّة لدى الرجال، فقد يلاحظ انخفاض لديه في الرغبة الجنسيّة مع التقدم في العُمر.

كما أنه قد تنخفض لديه الرغبة الجنسية عامةً وذلك في الحالات التي ينخفض فيها هرمون التستوستيرون في الجسم. 

  • ضعف القدرة على الانتصاب

حيثُ يساعد التستوستيرون في عمليّة انتصاب القضيب لدى الرجال، كما تجدر الإشارة إلى أنّ هذا الهرمون غير مسؤول في عمليّة الانتصاب بشكل مباشر وإنما يعمل على تحفيز مستقبلات في الدماغ وذلك لإنتاج أحادي أكسيد النيتروجين (بالإنجليزية: Nitric oxide).

ودوره هو تحفيز سلسلة من التفاعلات الكيميائيّة الضروريّة في عمليّة الانتصاب، وبالإضافة إلى نقص نسبة التستوستيرون داخل الجسم وهناك الكثير من العوامل التي قد تؤدي إلى ضعف القدرة على الانتصاب ومن هذه العوامل ما يلي: 

  • الإصابة بمرض السكري (بالإنجليزية: Diabetes). 
  • والعديد من مشاكل الغدة الدرقيّة. 
  • ارتفاع ضغط الدم. 
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم. 
  • التدخين. 
  • تناول الكحول الاكتئاب. 
  • التوتر والقلق. 
  • إنخفاض كميّة السائل المنوي: 

لهرمون التستوستيرون أهمية كبيرة في إنتاج السائل المنوي ( Hymen)، يلاحظ الشخص المصاب بانخفاض نسبة  هرمون التستوستيرون داخل الجسم ينخفض كميّة السائل المنويّ أثناء عمليّة القذف. 

  • تساقط الشعر:

كما قد يؤدي انخفاض نسبة التستوستيرون في الدم إلى زيادة تساقط شعر الجسم والوجه. 

  • الشعور بالإعياء:

 يشعر الإنسان بالتعب والخمول لمدة طويلة حتى بعد الحصول على قسط كاف من النوم والراحة. 

  • تراجع في كتلة العضلات:

لهرمون التستوستيرون أهمية كبيرة في بناء العضلات لدى الرجال.

  • ارتفاع نسبة الدهون في الجسم

ودائما ما يتمثل زيادة حجم الأثداء وتضخمها لدى الرجال في حالةٍ تُعرف تثدي الرجال ( Gynecomastia).

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق