صحة و جمال

تمارين الإحماء وأهميتها قبل الجيم للمبتدئين

تمارين الإحماء للمبتدئين جميعنا يعلم أنه لكل رياضة من الرياضات المختلفة أساسيات ومبادئ يجب السير في اتجاهها واتباعها بصورة سليمة، ولرياضة كمال الأجسام أيضا قواعد متنوعة من أهم قواعدها هذه هي تمارين الإحماء، والتي لها أهمية قصوى وتعود على اللاعب بالكثير من الفوائد،

بل أن أي لاعب يهمل في ممارستها يمكنه أن يتعرض للكثير من الأضرار هو في غنى عن حدوثها، ولأن عملية بناء العضلات أو رياضة كمال الأجسام من أهم الرياضات والتي يجب الحرص الشديد بها لأن الخطأ فيها لا ينسى، فيجب أن تكون على على بتمارين الإحماء والفوائد التي تقدمها لك في رياضة كمال الأجسام.

تمارين الإحماء
تمارين الإحماء

ماهي تمارين الإحماء للمبتدئين

قبل القيام بالتمارين الخاصة بممارسة رياضة كمال الأجسام يجب تهيئة الجسم وعضلة القلب لاستقبال كافة التمارين، وتمارين الإحماء تقوم بذلك فهي تهيئ الأوعية الدموية، وجميع أجهزة الجسم مثل الجهاز التنفسي والعصبي، حتى يصبح الجسم قادراً على تحمل التمارين القوية والشاقة، بل أيضاً تجعله يقوم بأداء التمارين بكفاءة ونشاط لا مثيل له.

أهمية تمارين الإحماء

قبل أن تقوم بالتمارين الخاصة برياضة كمال الأجسام، يجب أن تتم أولا تهيئة الجسم لكي يستقبل تلك التمارين وكذلك تهيئة عضلة القلب حتى تستجيب لكافة أنواع التمارين، وتمارين الإحماء هي خير ما يقوم بهذا الأمر، حيث أنها تعمل على تهيئة الأوعية الدموية، وكذلك كافة أجهزة الجسم، وعلى رأسها الجهاز العصبي والجهاز التنفسي، فمن ثم يستطيع الجسم أن يكون قادرا على تحمل التمارين الشاقة التي سيتعرض لها، وتجعله أيضا يقوم بتأدية التمارين بدرجة كبيرة من النشاط والكفاءة.

تعد تمارين الإحماء الخطوة الأولى والأساسية في عملية ممارسة الرياضة، حيث لا يجوز ممارسة تلك الرياضة من دونها، لذلك تعد هي القاعدة الأولى التي تم عليها بناء كل شيء يتعلق برياضة كمال الأجسام، فلا تصلح هذه التمارين من دونها، لذلك فهي تتمتع بأهمية كبيرة تعرف عليها معنا.

 تمارين الإحماء للمبتدئين في رياضة كمال الأجسام وأهميتها

  • من أهم أدوار تمارين الإحماء أنها تساعد على تليين الأربطة والعضلات والأوتار والأعصاب قبل بداية التمرين.
  • تساعد تمارين الإحماء في عملية رفع معدلات ضربات القلب ولكن بطريقة صحية.
  • تساهم أيضا في رفع درجة حرارة الجسم مما يجعلها تساهم في تدفئته بطريقة ملحوظة وسريعة.
  • تعمل التمارين هذه أيضا على رفع نسبة الأكسجين وتوزيعه بالطريقة السليمة والمطلوبة للحفاظ على صحة الجسم.
  • ضبط معدلات التنفس.
  • تعمل على تنشيط العضلات مما يؤدي إلى مرونتها.
  • تقي الجسم من خطورة تعرضه للإجهاد.

أضرار عدم ممارسة تمارين الإحماء

للتخلص من بعض الأضرار التي قد تصيب اللعبين أثناء ممارسة تمارين كمال الأجسام وخاصة للمبتدئين المقبلين على الرياضة بشغف لابد أن يقوم اللاعب بخطوة الإحماء أولاً لتجنب هذه الأضرار، سوف نتعرف على بعض الأضرار التي قد تنتج من تجاهل عملية الإحماء.

  • تساعد تمارين الإحماء على الاستعداد للدخول في التمارين الأكثر شدة دون التعرض للإصابات أو خلع، أو إرهاق
  • من أكثر الأشياء التي تحافظ تمارين الإحماء عليها هي عضلات الأكتاف والتواء الرقبة نتيجة للضغط على هذه المنطقة عند رفع الأثقال
  • تحمي من التمزقات الخاصة بالأوتار خاصة في عضلات الصدر، وأيضا تمزق العضلات نتيجة للضغط العالي عليها الذي يحدثه الدخول في التمارين بشدة، ومنها التهاب أوتار الكوع التي تؤدي إلى الشعور بالألم الشديد خاصة في منطقة الكوع المدبب التي قد تصل غلى العضلات وتمزقها.
  • آلام أسفل الظهر من الأشياء التي يتعرض لها لاعب كمال الأجسام بسبب حمل الأوزان الثقيلة دون تدرج، أو اتخاذ وضع خطأ أثناء الحمل
  • آلام مفصل الركبة من الأشياء الهامة والتي يجب الالتفات لها مثل الالتواء، أو تمزق في الغضروف الهلالي أو بالتهاب الأوتار الرضفي، كما يمكن التعرض للإصابة بالرباط الصليبي الأمامي، والتهاب الجراب ويشعر المصاب بالألم في خلف مفصل الركبة وبخط المفصل.
  • عند التعرض لاحد هذه الإصابات يجب التوقف فوراً وتلقي العلاج اللازم حتى نبتعد عن المضاعفات الخطيرة، وممارسة تمارين الإحماء قد تقي من مثل هذه الإصابات أو تخفف من حدتها.
تمارين الإحماء
تمارين الإحماء

أهم تمارين الإحماء للمبتدئين

  • تمارين الكارديو: ممارسة التمارين الخفيفة كركوب الدراجات الثابتة، والركض، ولكن يجب أن تكون التمارين بالسرعة البطيئة ولمدة تتراوح من 3-5 دقائق.
  • التمدد الدينامكي: يساهم التمدد في إعداد العضلات للتمارين بعد القيام بضخ الدم، والمساعدة في تدفئة العضلات لمدة دقيقتان لخمس دقائق، مثل القيام بتمارين أرجحة الساقين ورفع الركبة ومثل إدارة الذارع، على أن يكرر كل تمرين منهم من 6-8 مرات.
  • التمدد الثابت: وهي أخذ الوضعية الثابتة لمدة 30 دقيقة والتنفس بعمق فهو يساعد في توزيع الأوكسجين على سائر أجهزة الجسم، ويفضل القيام به بعد كل تمرين ليفصل بينهم لمساعدة الجسم على الدخول في تمارين كمال الأجسام بنشاط وراحة.
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق