صحة و جمال

أسوء المخاوف للمبتدئين للبدء في كمال الأجسام

الكثير من الشباب يكون لديهم الرغبة في الذهاب غلى الجيم وممارسة التمارين الرياضية، ولكن سوف يتعود يوم بعد يوم، لأنه يشعر ببعض المخاوف التي قد لا يكون لها أساس من الصحة، اليوم في هذا المقال سوف نتعرف على أسوء المخاوف التي قد يفكر فيها الشاب وكيف يمكنه تفادي هذه المشكلة التي تمنعه من ممارسة الرياضة والعيش بطريقة صحية.

الخوف من التمارين الرياضية

المظهر الجيد للشاب الرياضي والجسم الممشوق والجذاب يدفع الكثير من الشباب إلى التفكير في ممارسة الرياضة وأيضاً للتمتع بالصحة والجسم السليم، ولكنة يتخوف من التمارين الرياضية التي لا يعرف عنها شيئاً ويكون أكبر مخاوفه الفشل في ممارسة هذه التمارين. وحل هذه المشكلة هو القراءة عن التمارين الرياضية كثيراً وأن يعرف الشاب أفضل التمارين المناسبة لعمرة وحجمه وقوته الجسدية، وأن يتخذ مدرباً ليرشده إلى كيفية أداء التمارين وأفضل الأوقات لممارستها.

أسوء المخاف للمبتدئين للبدء في كمال الأجسام
أسوء المخاف للمبتدئين للبدء في كمال الأجسام

الخوف من الفشل

الفشل في أداء التمارين أو التعرض للإصابة أو عدم التعرف على أسماء الآلات المستخدمة، أو أسماء الآلات التي يجب أن يستعملها المبتدئ، أو ربما الخوف من نظرات الآخرين له، كل هذه احتمالات لشعور الخوف الذي يشعر به الشاب عند التفكير في ممارسة بعض التمارين الرياضية سوف نأخذ كل واحدة منها ونقدم لك الحل المناسب.

  • الفشل في أداء التمارين: على الشاب أن لايحكم على شئ لم يجربة من قبل واحتمالية الفشل في أداء التمارين تعتبر صفر لأن التمارين الرياضية ليست مسألة رياضية تحتاج إلى تفكير وإنما هي فقط تحتاج إلى تركيز ومعرفة طرق استخدام الآلة وهذا الشيء يمكن أن يرشدك إليه المدرب بسهولة أو لاعب محترف.
  • التعرض للإصابة: احتمالية التعرض للإصابة في التمارين الرياضية هي نفس الاحتمالية في ممارسة أي عمل آخر، والتركيز في استخدام الآلات وممارسة الألعاب المختلفة يقي الكثيرين من الإصابات والتعرض لها.
  • عدم التعرف على أسماء الآلات المستخدمة: التعرف على الآلات هو دور المدرب في صالة الجيم، أو أحد اللاعبين المحترفين ومن السهولة التعرف على الأسماء واستخداماتها من خلال الإنترنت والقراءة عنها والتعرف على صورها قبل الذهاب إلى الصالة.
  • الخوف من نظرات الآخرين: الوساوس من نظرات الآخرين إليك ليست بالأمر الهام كثيراً لان جميع من يذهب إلى الجيم يكون في مثل حالتك لديه الرغبة والخوف أيضا، ولذلك يستحسن أن يكون ذهابك غلى الجيم مع مجموعة من الأصدقاء المبتدئين مثلك.

بعض المخاوف الأخرى

حتى يعبر الشاب عتبة دخول الصالة لأول مرة ويتجنب الخوف الذي يسيطر عليه لابد وأن يعتبر هذا المكان مثل السفر إلى مكان جديد لايعرف عنه شئء ولكن بعد الذهاب لأول مرة والاختلاط بالآخرين تبدأ عملية الرهبة تتلاشى شيئاً فشيئأ، وخاصة مع تكوين صداقات جديدة في المكان.

عدم امتلاك ملابس الجيم

التردد في الذهاب إلى الجيم لا يحتاج ملابس بعينها لكنه يحتاج إلى ملابس مريحة بقدر الإمكان لذلك لا داعي من جعل هذا الأمر يعوق تقدمك نحو الصالة وممارسة الرياضة التي تحبها

رهاب الأماكن الضيقة والزحام

هناك بعض الأشخاص الذين يخشون من الأماكن المغلقة ويفضلون الأماكن المفتوحة والواسعة لذلك قد تمثل الصالة مشكلة لهم خاصة مع تواجد الكثيرين فيها وللقضاء على هذا الخوف يمكن تحديد وقت مبكر لايكون فيه أناس كثيرين في الصالة أو البحث عن التمارين التي تكون متاحة في الهواء الطلق

الخوف من الجراثيم والعدوى

بعض الأشخاص يشعرون بالقلق الشديد من انتقال الأمراض والميكروبات داخل صالة التمارين الرياضية, ولكن لا تشعر بالقلق يمكنك التغلب على هذا الخوف باستخدام المعقمات والمطهرات والمناديل المخصصة لقتل الميكروبات وتساعدك بشكل كبير في حمايتك من التعرض للأمراض أو الميكروبات، وتذكر أن الميكروبات والجراثيم متواجده في كل مكان.

كيفية التخلص من الخوف

الخوف ليس مرضاً ولكنه شعور يشعر به الشخص من كل شيء مجهول أو لم يتعرض له من قبل وليس له أي تاريخ أو خلفية أو معرفة به، لذلك التغلب على هذا الشعور العام لدى الكثيرين هو بالقراءة والاطلاع والمعرفة بتاريخ الألعاب الرياضية وأهميتها وكيفية ممارستها ومن الممكن أيضًا الذهاب لبعض الأصدقاء الذين لهم خبرة سابقة في أداء التمارين فتلك طريقة أخرى لتشعر بالأمان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق