المكملات الغذائيةالهرمونات

 معلومات عن ترينبولون Trenbolone

ترينبولون Trenbolone يلجأ الكثير من الرياضيين، وخاصةً كمال الأجسام إلى تناول  الهرمونات، والمنشطات الرياضية، التى تعمل على بناء العضلات وإمداد الجسم بالطاقة اللازمة، لإتمام التمارين الرياضية، ومن ضمن هذه المنشطات منشط ترينبولون، والذي سوف نستعرض  بعض المعلومات عن  هذا المنشط، من خلال هذا المقال.

ما هو منشط ترينبولون Trenbolone ؟

ترينبولون Trenbolone هو نوع من من أفضل المنشطات تم تصنيعه من الستيرويدات، يستعمل في العديد من الأغراض، لزيادة الكتلة العضلية، ولتخفيف الكتل الدهنية أو زيادة القوة العضلية.

تم تصنيع ترينبولون بواسطة مركبات كيماوية، ينتمى للمنشطات الأيضية، ومتاح استخدام هذا الهرمون على شكل حقن، ويجب الحذر عند استخدام هذا الهرمون، حيث يمنع استخدامه للمبتدئين في مجال المنشطات الرياضي، ويجب أن يكون الشخص قد حصل على العديد من المنشطات الأيضية الإصطناعية، وليس أول مرة له في مجال المكملات الغذائية لتجنب الأثار الجانبية.

 هرمون التستستيرون هو هرمون بنائي و أندروجيني وبمقارنتة مع الترانبولين نجد أن الترانبولين يفوقه بخمس أضعاف، لذلك يعتبر أقوى الستيرويدات وجوداً.

عند الاستخدام الصحيح لهذا المنشط فإنه لا يسبب أي آثار جانبية، التي تنتظر من المنشطات الأيضية الاصطناعية الأخرى، ،ولكن إذا تم الإفراط في إستخدامه وبشكل مستمر وبدون وصفة طبية، فإنه يسبب مضاعفات خطيرة، وأحياناً يسبب تسمم الكبد، مع فشل في وظائف الكبد، وتليف خلايا الكبد الوظيفية.

يتم إطلاق الترينبولون على شكل ثلاث متغيرات أساسية، وتختلف هذه المتغيرات فقط فى فترة نصف العمر لكل منهم، وهذه المتغيرات هي:

خلات ترينبورات، بريد نيسولات بوتيرات، كربونات الميثيل، وتيريفثالون سيكلوهيكسيل.

مزايا منشط ترينبولون Trenbolone 

يتميز منشط ترينبولون بالعديد من المزايا المفيدة، التي جعتله محط أنظار  الرياضيين، وخاصةً كمال الأجسام، عند  استخدامه بطريقة صحيحة، مع الفحوصات الدورية على الكبد والكلى وتحت إشراف طبي ومن أهم هذه المميزات هى :

  • يعمل الترينبولون من خلال الارتباط مع المستقبلات الأندروجينية في العضلة (AR)، والتي تؤدي إلى نمو عضلات الجسم و حرق الدهون.
  • يعمل الترينبولون على زيادة هرمون IGF-1 الذي يساعد على زيادة عمليات البناء في الجسم و خاصة للعضلات الهيكلية.
  • يساعد على زيادة تخزين النيتروجين في العضلات، الذي يزيد من تخزين البروتين فيها مما يؤدي إلى نموها.
  • يتميز الترانبولين بميزة رائعة حيث أنه يرتبط مع مستقبلات الهرمونات الهدَامة في العضلة (glucocorticoid hormones) التي تتمثل في هرمون الكورتيزول مما يقلل من هدم العضلة و خاصة في أوقات الضغط كالتحضير للبطولات و غيره.
  • يساعد على حسن الإستفادة من المواد الغذائية، حيث يوجه معظم الغذاء نحو بناء العضلات .
  • الترينبولون يساعد على زيادة  عدد خلايا الدم الحمراء التي تضخ الأكسجين في جميع خلايا الجسم، الذي  بدوره يحسن التدريب، من خلال زيادة ضخ الدم المحمل بالأكسجين للعضلة.
  • الترنبولون يعتبر من أقوى المنشطات أندروجينيا، حيث يعدل من نسبة الإستروجين للأندروجين، وهذا يجعل الكتلة العضلية أصلب وملامحها أكثر وضوحاً كونه يخفف من إحتباس الماء.
  • يعمل هرمون الترنبولون على منع الالتهابات في الأنسجه العضلية نتيجة التمارين الرياضية الشاقه، كما أنه يمنع ارتباط المستقبلات، وغيرها من الآثار السكرية.

الآثار الجانبية لمنشط ترينبولون Trenbolone

هناك بعض الأعراض الجانبية عند إستخدام منشط الترنبولون نظراً لقوته مثل:
  • يزيد من نسبة الكولسترول الضار LDL في الجسم .
  • ظهور بعض المشاكل الجنسية في الشهوة و الأداء.
  • كحة وضيق تنفس في بداية الاستعمال.
  • إرتفاع ضغط  الدم كبير مع الضغط على الكلى و الكبد.
  • حدوث مشاكل أندروجينية مثل معظم الستيرويدات و مشاكل بروجوستيرونية.
  • الترنبولون يخفف من اللياقة القلبية لذا لا ينصح باستخدامه للاعبي التحمل.
  • زيادة هرمون الأنوثة عند الرجال، مما يتسبب فى ظهور التثدى.
  • صداع والشعور بالغثيان.
  • بعض الألم في المفاصل، والعظام وهى حالة نادرة الحدوث، إلا في الحالات المتقدمة.
ترينبولون
ترينبولون

الجرعة وطريقة إستخدام Trenbolone   

  • الجرعة المسموح بها من هذا المنشط حوالي 35 ملج يومياً، وهى عبارة عن حقن زيتية، يتم تغيير مكان حقن الابر كل يوم، ولا ينصح استخدامها فى نفس المكان مرة أخرى.
  • يجب عدم زيادة الجرعة التي تؤخذ يومياً، حتى لا تتسبب في ظهور الأعراض جانبية، ولتجنب حدوث مشاكل في الكبد.
  • يدمج الترنبولون في جميع الكورسات و مع معظم أنواع الستيرويدات.
  • عند دمج الإستر اسيتات معه يجعله قصير المفعول ( 2-3 يوم) لذا يجب أخذه يومياً أو يوم بعد يوم.
  • عند دمج الإستر إنانتيت مع الترنبولون (Trenbolone Enanthate) يجعله طويل المفعول وفاعلية أطول (8 أيام) مما يجعل إمكانية أخذ الجرعة الأسبوعية في حقنة واحدة أو اثنتين خلال الأسبوع.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى