الهرمونات

هل إبر الهرمونات تسبب العقم عند الرياضيين

إبر الهرمونات تسبب العقم ، يلجأ  العديد من الرياضيين إلى إستخدام المنشطات في صورة  إبر العضلات للحفاظ على عضلات مفتولة، وهذه المنشطات عبارة عن مركبات تعمل بشكلٍ مماثل لهرمون التستوستيرون الذي ينتجه الجسم طبيعياً في الخصيتين، حيث تعمل على تعزيز الحيوانات المنوية، و يتم إرسال التستوستيرون الزائد من الخصيتين إلى باقي أعضاء الجسم، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على مدى تأثير هذه المنشطات على خصوبة الرجل ، وهل تسبب إبر العضلات العقم ؟

هل إبر الهرمونات تسبب العقم عند الرجال؟ كيفية عمل الهرمونات .

 يحتوي الجسم على العديد من الهرموناتالمختلفة، ولكن بعض الأنواع لها دور أكبر في صحة الجسم ورفاهيته، وهي كالاتي:

جسم الإنسان يحتوي على العديد من الهرمونات المختلفة، وتختلف وظيفة كل هرمون عن الآخر فهناك هرمونات مسؤولة عن درجة حرارة الجسم والجوع والحالات المزاجية، العطش، والنوم وممارسة الجنس، وتفرزها غدد الهايبوتلاموس.

وهناك هرمونات مسؤولة عن كمية الكالسيوم في الجسم، وتفرزها الغدد جارات الدرقية، وهرمون الأنسولين الذي يساعد على التحكم في مستويات السكر في الدم، ويفرزه البنكرياس.

أما  الغدة التي تفرز الهرمونات المسؤولة عن القدرة الجنسية والكورتيزول، وأيضاً هرمون الإجهاد، هى الغدة الكظرية، والهرمون المسؤول عن إفراز الحيونات المنوية هو هرمون الذكورة التستوستيرون وتفرزه الخصيتان.

ويتم تناول هذه الهرمونات والمنشطات المصنعة من خلال مركبات كيماوية و أدوية طبية تندرج  تحت فئة معينة من الأدوية تسمى الأندروجين، وتشبه هذه المركبات هرمون التستوستيرون، الذي يفرز بشكل طبيعي في الجسم، و هو الهرمون المسؤول عن إفراز الحيونات المنوية .

يقوم الجسم بتحويل المتبقي  من هرمون التستوستيرون إلى جميع اجزاء الجسم، ويعمل على تكوين البروتينات في العضلات .

عندما يتناول الإنسان منشطات وهرمونات صناعية يحدث  تقصير دوائر هرمون الترموستات فى الجسم، مما يؤدي إلى إرتفاع هرمون التستوستيرون بدرجات كبيرة ، ويسبب زيادة في الجسم والعضلات بشكل سريع.

وعند زيادة إنتاج هذا الهرمون فى الجسم، يتوقف الدماغ عن عملية إنتاج هرمون الـتستوستيرون في الخصيتين، مما يؤدي إلى توقف الخصيتين عن إنتاج الحيوانات المنوية وبالتالي  يصاب الرجال بالعقم.

ما هى الأضرار الناتجة عن تناول  الهرمونات ؟

ونتساءل هل إبر الهرمونات، والمنشطات، تسبب فى إيقاف إنتاج الحيوانات المنوية؟ و هل يبقى تأثير هذه المنشطات حتى الأبد؟

هذا هو الخطأ الذي يقع فيه العد\يد من الرجال عندما يتناولون كميات كبيرة من المنشطات والهرمونات بدون إستشارة طبية بغرض تكوين عضلات وجسم مفتول أو لغرض زيادة الرغبة الجنسية ويخطأ أيضاً عندما يتمادى في إستخدام هذه الهرمونات بإفراط .

كما ذكرنا فإن هذه المنشطات والهرمونات تعمل على قتل الخلايا المسؤولة عن إنتاج هرمون الـتستوستيرون في الخصيتين، وتتسبب في إيقاف إنتاج الحيوانات المنوية، ثم يؤدي إلى العقم، وتعمل أيضاً على إيقاف توازن إنتاج الهرمونات فى الجسم، وتحدث اضطرابات هرمونية.

ولكي نساعد الجسم على إستعادة إنتاج هذه الهرمونات المسؤولة عن إنتاج الحيوانات المنوية وهو هرمون الـتستوستيرون فيجب الإلتزام بتناول  بعض الأطعمة الصحية، لتحفيز الجسم على إنتاج هرمون تستوستيرون، وعدم تناول المنشطات إلا بأمر الطبيب المتخصص، حيث يحدد الكميات المسموح بها من الهرمونات، والتى لا تضر إنتاج هرمون التستوستيرون فى الجسم، والمحافظة على الخصوبة.

هل هناك طرق لاستعادة الخصوبة ؟

يعاني الكثير من الرجال من مشاكل فى الخصوبة، وذلك بسبب تناول الكثير من المنشطات، والهرمونات، ولكى يستعيد الرجل خصوبته وإنتاج الحيوانات المنوية مرة أخرى بطريقة صحيحة وسليمة ، من خلال مجموعة الطرق وهى :

  •  الإقلاع عن تناول أى هرمونات، أومنشطات إلا بأمر الطبيب المتخصص .
  • تناول مجموعة من الأدوية التي ينصح بها طبيب أخصائي الخصوبة، حيث تحد هذه الأدوية من أعراض قصور الغدد التناسلية عند الرجال التي تسبب انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون.
  • يجب الإلتزام بأمر الطبيب المختص وإذا حال عدم القدرة على إرجاع الخصوبة من الممكن أن يساعد التدخل الجراحي في ذلك، حيث يكون الجسم قد وصل لأعلى درجة من الضرر، من خلال البحث بالمجهر عن الحيوانات المنوية المخبئة .

الأضرار الجانبية لإبر الهرمونات

يتناول كثيراً من الرياضيين إبر هرمونات ومنشطات ، تسبب كثيراً من مضاعفات نفسية وجسدية ،  بما في ذلك خسارة الكثير من الوزن ، وبعد التوقف عن تناول هذه المنشطات، تؤدي الكثير من التأثيرات السلبية الناتجة عن تناول أبر الهرمونات على الجسم،  ومن هذه الآثار السلبية ما يلي :

  • قتل الخلايا التي تنتج التستوستيرون، وهذا يؤدي إلى ضمور الجهاز التناسلي الذكري.
  • ضعف الإنتصاب.
  • إضطراب عضلة القلب.
  • إصابة الكبد والكليتين بالعديد من الأمراض.
  • زيادة توزيع الشعر في أماكن غير مرغوبة في الجسم بشكل كبير.
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق