ما هو النظام الغذائي الكيتوني أكل دهون واخسر وزن

ما هو النظام الغذائي الكيتوني

ما هو النظام الغذائي الكيتوني، انتشر ما يسمى كيتوديت لفقدان الوزن مؤخرًا، وأصبح اتجاهًا عامًا بين المشاهير، وكلمة كيتو هي اختصار للكلمة الكيتونية، وتشمل تناول كمية كبيرة من الدهون، وكمية معتدلة من البروتين، وقليل جدًا من الكربوهيدرات، والامتناع عن أكل الفاكهة، كما هو الحال مع أي نظام غذائي جديد، فإن أولئك الذين يتبعونه يروجون له لأنه الأفضل.

ما هو النظام الغذائي الكيتوني

  • تم تصميم الكيتو دايت في البداية ليس لفقدان الوزن ولكن لغرض علاج الصرع ولكنه يعد الأفضل في بناء العضلات كنظام غذائي للرياضيين.
  • في بداية القرن العشرين، أدرك الأطباء أن إبعاد مرضاهم عن الكربوهيدرات أجبر أجسامهم على استخدام الدهون كمصدر للطاقة بدلاً من الجلوكوز.
  • عندما يكون لدى الجسم دهون فقط لحرقها والحصول على الطاقة، فإنه يحول هذه الدهون إلى أحماض دهنية ثم إلى مركبات تسمى الكيتونات، والتي تستخدم كوقود أو كمصدر للطاقة لخلايا الجسم.
  • لسبب ما، من غير المعروف حتى الآن أن اعتماد خلايا الجسم على الكيتونات كمصدر وحيد للطاقة قد ساعد في تقليل نوبات الصرع.
  • ومع ذلك، نظرًا لتطوير الأدوية المتاحة لعلاج الصرع، أصبح عدد قليل من مرضى الصرع معتمدين على النظام الغذائي الكيتون للحد من النوبات، لكنه لا يزال مفيدًا للمرضى الذين لا يستجيبون للعلاج.
  • بالنسبة لفقدان الوزن، فإن نظام كيتو الغذائي مشتق من الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات مثل نظام أتكنز.
  • في كلا النظامين، يتم التخلي عن تناول الكربوهيدرات وفي المقابل يزيد تناول اللحوم، ولا توجد خطة واضحة لتناول الطعام في نظام كيتو ولكن عادة ما يتطلب تناول أقل من (50) جرامًا من الكربوهيدرات يوميًا (يحتوي خبز القمح على 16 جرامًا من الكربوهيدرات لكل أونصة).
  • يدفع نظام الكيتو الجسم إلى حالة تسمى الكيتوزية، مما يعني أن خلايا الجسم تعتمد بشكل كبير على الكيتونات للحصول على الطاقة.
  • قال جو آن كارسون، أستاذ التغذية العلاجية في مركز ساوث ويست الطبي بجامعة تكساس ورئيس لجنة التغذية بجمعية القلب الأمريكية: “ليس من الواضح تمامًا لماذا يؤدي هذا إلى فقدان الوزن”.
  • لكن هذا النظام يعمل على تقليل الشهية وقد يؤثر على الهرمونات التي تنظم الجوع مثل الأنسولين.
  • كما أن تناول البروتينات والدهون قد يجعل الناس ممتلئين أكثر من الكربوهيدرات، مما يؤدي إلى انخفاض السعرات الحرارية التي يأكلها الناس بشكل عام.

حمية الكيتو مقابل الحميات الأخرى

  • عندما قارن الباحثون الأنماط الغذائية، لم يجدوا نظامًا غذائيًا معينًا، سواء كان منخفضًا في الكربوهيدرات أو قليل الدسم، للتغلب على الآخر.
  • قارن الباحثون 48 نظامًا غذائيًا منفصلاً، بما في ذلك الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات مثل نظام Atkins، والأنظمة الغذائية قليلة الدسم مثل الأنظمة الغذائية التي تحتوي على أورانيك والأنظمة الغذائية منخفضة البروتين مثل نظام Jenny Craig الغذائي.
  • وجدوا أنه لا يوجد نظام غذائي يؤدي إلى فقدان الوزن أكثر من الآخر في غضون ستة أشهر.
  • حيث أن أولئك الذين اتبعوا نظامًا غذائيًا منخفض الكربوهيدرات حوالي 8.73 كجم من وزنهم بينما فقد أتباع النظام الغذائي قليل الدسم حوالي 7.99 كجم بينما فقد أولئك الذين اتبعوا نظامًا غذائيًا منخفض الكربوهيدرات حوالي 7.27 كجم، وخلص الباحثون إلى أن الفروق بين الأنواع المختلفة من الحميات الغذائية صغيرة جدًا، وهذا يدعم رأي أي متخصص ينصح مرضاه بأي نوع من الحمية لإنقاص الوزن.
  • وخلصت دراسة أخرى نُشرت في مجلة JAMA، بعد مقارنة أنواع مختلفة من الحميات، إلى أن الفروق بين حمية الكيتو والأنظمة الغذائية الأخرى من حيث مقدار الوزن المفقود كانت طفيفة جدًا.

أضرار النظام الكيتوني 

  • لسوء الحظ، قد يؤدي نظام كيتو الغذائي إلى تعريض من يتبعه لإعادة اكتساب الوزن مرة أخرى، لأنه من الصعب الالتزام به على المدى الطويل، حيث يقول بعض المتخصصين إن اتباع حمية الكيتونات لأكثر من بضعة أسابيع قد لا يكون كذلك الأفضل للصحة العامة.
  • الأمر الأكثر إثارة للقلق بشأن هذا النظام هو مستويات الكوليسترول والدهون المشبعة في هذا النظام، حيث يتسبب هذا النظام في فقدان المزيد من الكالسيوم في البول، مما قد يؤدي إلى انخفاض كثافة العظام وزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام مع مرور الوقت.
  • يقول بعض الأطباء أيضًا أن النظام الكيتوني لا يسمح بتناول الكثير من الفواكه والخضروات مثل الأنظمة الصحية الأخرى المفيدة للقلب.
  • توصي ميليسا بتمارين معتدلة للحفاظ على صحة القلب لمدة 150 دقيقة في اليوم، والتي يمكن أن تكون مشكلة لأولئك الذين يتبعون نظام الكيتونيا.
  • يوصي الأطباء بتناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم والدواجن الخالية من الجلد والأسماك غير المقلية والمكسرات والبقوليات، والحد من تناول اللحوم الحمراء والدهون المشبعة والحلويات لاتباع نظام غذائي صحي للقلب غير متوفر في نظام كيتو أيضًا.

أنواع النظام الغذائيّ الكيتونيّ

  • يتكون نظام الكيتو من أنواع كثيرة، ولكن النظام الأكثر شيوعًا هو النظام النموذجي، ومعظمها يشبه عدة مبادئ، ومن أهم أنواع النظام الغذائي الكيتوني:

نظام الكيتو الدوري:

  • يتضمن هذا النظام زيادة تناول الكربوهيدرات لفترات معينة، مثل نظام الكيتوني الغذائي لمدة خمسة أيام، متبوعًا بنظام غذائي لمدة يومين يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات.

كيتوديت نموذجي:

  • يتميز هذا النظام بقلة تحميلة الكربوهيدرات، وبروتين معتدل، ونسبة عالية من الدهون، وعادةً ما يوزع نسب الاحتياجات اليومية إلى 75٪ من الدهون، و20٪ بروتين، و5٪ كربوهيدرات.

النظام الغذائي الكيتون عالي البروتين:

  • إنه مشابه للنظام الغذائي الكيتوني النموذجي، ولكنه يحتوي على نسبة أعلى من البروتين، والتي غالبًا ما تكون 35٪ بروتين و60٪ دهون و5٪ كربوهيدرات.

النظام الغذائيّ الكيتونيّ المُستهدف:

  • يسمح هذا النظام بتناول خطايا الكربوهيدرات عند ممارسة الرياضة، وهو النظام الأكثر تقدمًا، والذي يستخدم بشكل أساسي من قبل الرياضيين وكمال الأجسام.

فوائد ومخاطر النظام الغذائيّ الكيتونيّ

  • هذا النظام الغذائي له فوائد عديدة عند استخدامه في حالات معينة، على الرغم من أن اتباعه قد يؤدي إلى العديد من المخاطر الصحية، أهم فوائد النظام الكيتوني هي:
  • يساعد في السيطرة على مرض السكري من النوع 2. يستخدم كجزء من علاج الصرع.
  • يتم تحفيز فقدان الدهون عند الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن عند استخدامه بين بضعة أسابيع وسنة واحدة.
  • تشمل مخاطر النظام الغذائي الكيتون ما يلي:
  • تناول الكثير من الدهون في كلا النوعين، والإفراط في تناول الدهون أمر غير صحي.
  • زيادة خطورة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وخاصة لدى مرضى السكري من النوع 2.
  • قد يؤدي ارتفاع نسبة الدهون المشبعة في هذا النظام إلى ارتفاع مستوى الكوليسترول الضار (أي LDL).
  • يجب أخذ الاستشارات الطبية قبل البدء في اتباع هذا النظام لأنه لا يحتوي على جميع المجموعات الغذائية، مثل الحبوب الكاملة ومنتجات الألبان والفواكه وكمية كبيرة من الخضار.

خطة النظام الغذائي الكيتوني

  • قد يبدو التحول إلى نظام كيتودييت أمرًا معقدًا، ولكن ليس بالضرورة: هناك قواعد تسهل عليك الاندماج بشكل مريح مع هذا النظام الغذائي.
  • لذلك يجب أن يكون تركيزك على تقليل كمية الكربوهيدرات وزيادة كمية الدهون والبروتين في الوجبات الأساسية والوجبات الخفيفة.
  • من أجل الوصول إلى مرحلة الاعتماد على الكيتونات والبقاء فيها، يجب تقليل كمية الكربوهيدرات المستهلكة.
  • بينما يتمكن بعض الأشخاص من الوصول إلى مستوى الاعتماد على الكيتونات فقط عن طريق تقليل كمية الكربوهيدرات إلى متوسط ​​20 جرامًا في اليوم، قد ينجح آخرون في تحقيق هذا الهدف مع إمكانية تناول المزيد من الكربوهيدرات.
  • بشكل عام، كلما قلت كمية الكربوهيدرات، كان من الأسهل الوصول إلى مرحلة الكيتونات والبقاء فيها.
  • إنه ذلك السبب الأساسي في أن تمنع المواد الغنية بالكربوهيدرات هو أفضل طريقة لفقدان الوزن بنجاح وهذا يتم عن طريق الاعتماد على نظام كيتو الغذائي أو ما يسمى أيضًا بنظام كيتو الغذائي.

الخاتمة:

في مقالنا هذا عن ما هو النظام الغذائي الكيتوني نود أن يكون مقالنا قد نال إعجابكم.