المشي أو الجري ما هو الأفضل لخسارة الوزن ولياقة الجسم

فوائد المشي والجري

المشي أو الجري هل لهما نفس الفوائد في تحقيق خسارة الوزن والحصول على قوام مشدود سواء للرجل أو المرأة، سوف نتعرف على هذه الممارسات التي لابد من الحفاظ عليها حتى لمن لا يمارس الرياضة لان الحركة بالمشي أو الجري تساعد على الحفاظ على صحة الجسم في الأساس وتساعد على الحفاظ على وزن الجسم وقوامه. دائما ينصح خبراء التغذية بممارسة التمارين الرياضية وعلى الأقل المشي لمدة 60 دقيقة يومياً، سوف نتعرف على أهمية المشي والجري وأيهما أكثر فائدة للجسم.

ممارسة المشي أم الجري

المشي هو جزء من عملية الجري وهو عبارة عن الحركة بأقل سرعة والمشي مفيد لكبار السن أو أصحاب الأمراض التي لا تتمكن من ممارسة الجري، ولذلك نجد أن الفرق بين المشي والجري تعتمد على صحة الإنسان وقدرته على الممارسة.

كيفية حساب الفرق بين المشي والجري

الفرق بين المشي والجري ليس كبيرا ولكن يعتبر الجري هو ضعف المجهود المبذول في عملية المشي وتحقيق نتائج أسرع من النتائج التي يحصل عليها الفرد عند ممارسة المشي إذن الجري يحقق معدلات خسارة ولياقة جيدة للجسم عن ممارسة المشي.

فوائد المشي والجري

يقدم المشي أو الجري  الكثير من الفوائد للجسم والتي تساعد الجسم على الاحتفاظ بحالته الصحية ولياقته البدنية، لجميع المراحل العمرية وخاصة المراحل المتقدمة في العمر الذين يحتاجون إلى الحفاظ على الصحة العامة وصحة القلب وزيادة معدل الأكسجين وضخ الدم في الجسم، وزيادة اللياقة البدنية والتخلص من مشكلة التعب أو الإرهاق بسرعة.

فوائد تمارين المشي اليومية

يساعد الثبات على المشي يوميا لمدة ساعة على الأقل من زيادة اللياقة البدنية للجسم ويعمل على :

  • عدم الشعور بالتعب أو الإرهاق عند بذل مجهود بسرعة
  • الحفاظ على صحة العظام والتخلص من آلامها
  • حرق المزيد من الدهون المتراكمة
  • تأخير علامات التقدم في العمر وظهور علامات الشيخوخة المبكرة
  • ضخ الدم غلى أجزاء الجسم وتحسين الحالة المزاجية

الفرق بين المشي والجري في حرق السعرات الحرارية

يمكن معرفة الفرق بين ممارسة الجري أو ممارسة المشي من خلال حساب حرق السعرات الحرارية ومعدل الحرق ويكون ذلك بالمقارنة بين شخصين يمارسان التمارين الرياضية ولكن أحدهما يعتمد على المشي والآخر يفضل الجري نجد أن:

الرجل الذي يزن 80 كيلو غرام ويمارس رياضة المشي لمدة ساعة واحدة سوف يحرق  (350) سعرة حرارية تقريباً، وعندما يمارس رياضة الجري سوف يحرق نفس مقدار السعرات الحرارية في أقل من نصف الساعة التي يمارس فيها المشي.

دور المشي أو الجري لصحة القلب والجسم

مرضى القلب أو من هم يحتمل إصابتهم بأمراض القلب يحتاجون إلى ممارسة رياضة المشي أو الجري يومياً للحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية وخفض نسبة الإصابة بأمراض القلب لمن تتراوح أعمارهم بين الأربعين والخمسين،  وأيضا خفض نسبة الإصابة ببعض الأمراض مثل السكري، والضغط وتصلب الشرايين، ويقلل من احتمالية الإصابة بالجلطات.

فوائد تمارين الجري

التخلص من الدهون المتراكمة بسرعة خاصة مع اتباع حميات متوازنة والاعتماد على الأغذية الصحية، لأنه يعمل على رفع معدلات التمثيل الغذائي، مما يساعد على حرق المزيد من السعرات الحرارية  والمحافظة بشكل كبير على الوزن وعدم زيادة الدهون في الجسم،

تعتبر خسارة الوزن لدى كثير من ممارسي رياضة الجري هي الأساس في المداومة عليها ولذلك نجد أن المحافظة على لياقة الجسم هي أساس ممارسة الجري بالإضافة إلى التحمية قبل ممارسة التمارين الرياضية.

لا يجب ممارسة تمارين الجري لمن يعاني من ألم المفاصل ويفضل أن يمارس تمارين المشي التي تتناسب مع المرحلة العمرية الخاصة بالشخص. ممارسة التمارين الرياضي.

فوائد تمارين المشي

تمارين المشي تساعد الجسم على ضبط بعض العمليات التي تحدث مثل مساعدة الجهاز الهضمي على أداء وظيفته بشكل أفضل، كما تساعد على ضخ الدم والحفاظ على صحة القلب، كما أن المشي في الهواء الطلق يساعد على تحسين المزاج

خاتمة

لكل من يحاول خسارة الوزن أو الحفاظ على اللياقة البدنية أو حتى تغيير العادات اليومية فعليه بممارسة المشي أو الجري حسب الجهد المتاح له حتى يمكن أن ينعم بحياة صحية سليمة ويزيد من معدل الحركة والنشاط واستعادة الشباب لمن تعدى عمر الأربعين أو الخمسين. والمشي فر رفقة قد يؤدي إلى الاستمرار في الممارسة والاستفادة القصوى من التمارين.