صحة و جمال

طرق لإزالة السموم وتنقية الجسم

طرق إزالة السموم، في الوقت الحاضر، تغمرنا المعلومات حول مدى تلوث الهواء الذي نتنفسه، ومدى سوء الطعام، وكيف تنتظرنا العوامل الضارة في كل زاوية. الغذاء والهواء هما المحرك لجسمنا ونوعيتها تؤثر بشكل مباشر على صحتنا. كلما كانت هذه المكونات أفضل وأنقى، كان الجسم أكثر صحة. عندما نتحدث عن تلوث omerism، نثير حتما مسألة كيف يمكننا إزالته من السموم المتراكمة بالفعل. هذا هو محور حديثنا اليوم.

طرق إزالة السموم

التنقية، أو المعروفة أكثر باسم إزالة السموم، هي عملية تطهير من المواد الضارة والمواد التي تراكمت في أجسامنا. قد تستغرق هذه العملية يومًا أو يومين ويكون لها تأثير تفريغ بسيط، وقد تكون أطول، من 7 إلى 10 أيام، ينهار خلالها الجسم ويتخلص من معظم المواد الضارة التي تراكمت.

كيفية تطهير الجسم من السموم؟

إذا قررت تطهير سموم الجسم لأول مرة، فمن المستحسن أن تختار طريقة أكثر لطفًا لا تضعك أنت وجسمك في ضغوط كبيرة. الأساليب المستخدمة هي متنوعة جدا وصقلها من خلال قدرات ورغبات الشخص. إحدى الطرق ناجحة وممتعة، بينما الطريقة الأخرى غير ناجحة. هناك طرق أثبتت أنها تعمل مع مرور الوقت، وهذه بعض طرق إزالة السموم.

إزالة السموم من خلال الأكل الصحي

الغذاء، كما ذكرنا، هو أحد المحركات الرئيسية للجسم. كلما كان ذلك أفضل وأنظف، كان الوقود أفضل في دفع الجسم. من أجل الحصول على أقصى قدر من التغذية الجيدة من الطعام، يجب أن يكون خامًا وغير معالج قدر الإمكان. كلما زادت معالجة المكونات وطهيها، قل معدل الفائدة.

المفتاح هو أن معظم الأطعمة التي نستهلكها يمكن أن تكون نيئة أو مع الحد الأدنى من الطهي. يعد الطهي والخبز من الخيارات المفضلة على القلي، حيث إنه بسبب ارتفاع درجة الحرارة، يدمر الكثير من مكونات الطعام. الفواكه والخضروات النيئة والشاي والمكسرات هي جزء رئيسي من قائمة صحية. هناك أيضا الأطعمة التي اكتسبت شهرة كونها مساعد لا غنى عنه في إزالة السموم. وتشمل هذه الثوم والقنب وبذور الكتان والكرفس والبقدونس والليمون. إذا كنت ترغب في تحسين نظامك الغذائي، فتأكد من تضمينه في قائمتك.

تنقية المياه

تنقية الماء

الكثير من السموم في الجسم تخرج في شكل سائل. من خلال البول والعرق نرمي المواد غير الضرورية والفضلات من الجسم. لكي يستمر هذا النشاط بشكل طبيعي، نحتاج إلى تناول الكثير من الماء والسوائل. إذا كنا يعانون من نقص وجفاف، فإن المواد الضارة لن تترك جسمنا، بل ستبقى داخله وتؤذيه.

التخلص من السموم من خلال الساونا وحمام البخار

تعتبر الساونا وغرفة البخار من بين علاجات التجميل في العديد من مراكز السبا. ولكن بالإضافة إلى تخفيف التوتر في عضلاتنا وجسمنا، يمكن أيضًا أن يكون لها تأثير مفيد على صحتنا العامة.

مع الوقوف لفترات طويلة من الحرارة والرطوبة، يبدأ الجسم في الدفء والعرق. والتعرق، كما نعلم، هو إحدى وسائل تطهير الجسم. يتأثر الأيض أيضًا بالحرارة، مما يؤدي بدوره إلى تحسين التمثيل الغذائي. الحرارة، بدورها، تجعل مسام جلدنا تسترخي وتفتح، مما يجعل العرق أسهل. بالطبع، الذهاب إلى الساونا لن ينجح. ولكن الإجراءات المعتادة سيكون لها بالتأكيد تأثير إيجابي وواضح. وإذا جمعتهم مع عادات صحية أخرى، فستحصل على كوكتيل رائع لجسم نظيف.

التخلص من السموم من خلال النشاط البدني

غالبًا ما يرتبط التمرين بمحاولة انقاص الوزن أو اكتساب كتلة العضلات. ومع ذلك، فإن الفوائد أكبر بكثير. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والجمباز، والتمرينات في الهواء الطلق، بالإضافة إلى تحسين الشكل والتحمل لدينا، تساعد أيضًا في الحفاظ على التمثيل الغذائي. وهذا عامل مهم للامتصاص الصحيح للمكونات المفيدة والتخلص من المكونات غير الضرورية.

تدريب التخلص من السموم وتنقيته

أي حركة أشد وطويلة نقوم بها ترتبط بارتفاع حرارة الجسم وتسخين الجسم بالتعرق. ولأن الجلد هو أكبر عضو في جسم الإنسان، فإن العرق الذي يفرز من خلاله هو أحد أكثر العوامل فعالية في مكافحة السموم. إن الوقت الذي تقضيه في ممارسة الرياضة وممارسة التمارين الرياضية سوف يساعد في الحصول على جسم أكثر صحة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق