التغذيةالمكملات الغذائيةصحة و جمال

تعرف على الأسمنت البيولوجي وأهميته لصحة الإنسان

الأسمنت البيولوجي ، من أهم العناصر التي يحتاج إليها الجسم هى المعادن حيث يحتاجها الجسم  بشكل  دائم  لأنها ضرورية في العديد من العمليات البيولوجية، فتساعد في تحرير الطاقة، و حدوث الإتزان البيولوجي في الجسم، كما تساعد في استقرار البيئة الداخلية للجسم.

يتم الحصول على هذه المعادن من  الأغذية، والفواكة، والخضروات، ومن أهم المعادن الضرورية للجسم هو الكبريت الذي يعرف بالأسمنت البيولجي.

للكبريت أهمية كبيرة في جسم الإنسان ومن خلال هذا المقال سنستعرض أهمية الكبريت للجسم وأعراض نقص الأسمنت البيولوجي في الجسم.

ما هو الكبريت (الأسمنت البيولوجي) ؟

الكبريت هو العنصر الثامن من حيث أهميته لجسم الإنسان، حيث يتم تخزينه في جميع خلايا الجسم، ويتركز في العظام، والشعر، والأظافر.

 يعد الكبريت من أهم المعادن، التي يحتاج إليه الجسم بدرجة كبيرة، و ضرورية جداً في كثير من العمليات البيولوجية في الجسم من حيث الترتيب فأنه يلي كلاً من الكالسيوم، والفسفور، من حيث نسبة التواجد في الجسم.

الكبريت يلعب دوراً مهماً في العديد من العمليات الحيوية في جسم الإنسان فيقوم بتصنيع الإنسولين الذي ينظم مستوى السكر في الدم، وتصنيع الهيبارين الذي يُعدّ مضاداً للتجلّط، كما يقوم بتصنيع التورين( Taurine) ، حيث أنه هو الإنزيم المهم في عملية الهضم.

مصادر الحصول على الكبريت(الأسمنت البيولوجي)

يتواجد الكبريت بكثرة في أطعمة، التي تحتوي على الحمض الأميني الميثونين، كما يوجد الكبريت في العديد من الخضروات مثل: الثفاء، والبصل، والفجل، والبروكلي، والجرجير القرنبيط، و اللهانة، واللحوم، والأغذية المعلبة صناعياً، كما أنه يدخل في بعض الصناعات الدوائية بالإضافة إلى صفار البيض.

 

 أهمية الأسمنت البيولوجي

  • يساعد على تقوية الجهاز المناعي للرياضي، وحمايته من العديد من الأمراض، والالتهابات التي قد تصيبه.
  • يقلل من فترة الإصابة ، التي يتعرض لها الرياضيون خلال التدريب، ويسرع في عملية الشفاء.
  • يحافظ الكبريت على التوازن الحراري للرياضيين.
  • المحافظة على سلامة البيئة الداخلية في الجسم.
  • يحافظ على مسام الجلد، والغدد العراقية، وبالتالي المحافظة على درجة حرارة البيئة الداخلية في الجسم.
  • الأسمنت البيولجي يساهم في  تخفيف ألام العضلات وآلام المفاصل بعد التمرين الرياضي.
  • يمنع تجلط الدم عند الإصابة بجروح، لأنه يدخل في تركيب مادة الهيبارين، التي بدورها تساعد في ترميم الألياف العضلية في الجسم، التي تم حدوث ضرر بها أثناء التمرينات.
  • يساعد على ترميم العظام، وإبقائها في صحة جيدة و حمايتها.
  • يساعد على الحفاظ على صحة المفاصل، والأربطة، والأنسجة الضامة، التي تحيط بالمفاصل، وحمايتها من أحداث أي ضرر بها أثناء التمرينات الرياضية العنيفة.
  • يدخل في تركيب حمض الفال يبوئك  Alpha lipoic acid، وهو بدوره يساعد على حرق السكر، وإنتاج الطاقة اللازمة للتمرينات الرياضية، ويوجد في السبانخ.
  • ضروري للمصابين بمرض السكر فهو يساعد على حرق السكر، وتنظيم تمثيل الجلوكوز.
  • ساهم في حل الكثير من المشاكل الصحية، والوقاية من الكثير من الأمراض.
  • يساعد الانسولين على القيام  بدوره حيث يتكون الانسولين من سلسلتين من الأحماض الأمينية، التي ترتبط ببعضها عن طريق الكبريت، لذا فلا يستطيع الأنسولين القيام بدوره إلا من خلال وجود الكبريت .
  • يدخل في بناء الأحماض الأمينية، لذلك فهو مهم في بناء البروتينات، التي هي أساس كثير من العمليات الحيوية، و ضرورية جداً لاستمرار الحياة.
  • يدخل في تركيب فيتامين ب 1 .
  • يساعد الجسم في التخلص من السموم
  • يدخل في تركيب مساعد الأنزيم أ، الذي يعمل على إمداد الخلايا بالطاقة اللازمة لها، و بالتالي إمداد الجسم بالطاقة للقيام بالمجهود البدني.
  • الكبريت ضروري لعمليات الأيض في الكبد.
  •  

    يحافظ على  ليونة المفاصل ومستوى الكيراتين في الشعر والأظافر، حيث أنه  يحتوي على مضادّات أكسدة التي تحمي الدماغ من عوامل الشيخوخة ويساعده على القيام بوظائفه بصورة أفضل.

أعراض نقص الأسمنت البيولوجي في الجسم

وتجدر الإشارة إلى أنّ الأشخاص الذين يعتمدون في غذائهم على منتجات القمح كالخبز، والحبوب فقط، هم أكثر عرضةً، لنقص الكبريت، و يمكن أن يؤثر نقص الكبريت في الجسم إلى ظهور بعض الأعراض نذكر منها :

  • ظهور حب الشباب، والطفح الجلدي.
  • الاصابة بالاكتئاب.
  • التهاب المفاصل.
  • الشعر المتقصّف، والأظافر الهشّة.
  • الاضطرابات المعوية.
  • بطء التئام الجروح.
  • ضعف جهاز المناعة.
  • التهاب الرئة.
  • الارتباك، والتشوش.
  • فقدان الذاكرة.

أضرار الكبريت على الجسم

يدخل الكبريت في صناعة صابون الكبريت الذي قد يسبب حساسية الكبريت وحدوث تهيج بالبشرة عند الإفراط في إستخدامه

ويحدث رد فعل تحسسي ومن أعراض حساسية الكبريت مايلي: 

  • حدوث طفح جلدي.
  • الإصابة بتورم الوجه.
  • انتفاخات في الحلق واللسان.
  •  صعوبة التنفس.
  • آلام في الصدر.

 ويتم معالجتها عن طريق:

  • تناول أدوية مضادات الحساسية .
  • تحتاج بعض الحالات اللجوء لحقن الأدرنالين .
  • ضرورة إدراج أدوية مضادة للالتهاب مع علاج الحساسية
  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على عنصر الكبريت .
  • يجب مراعاة أن يكون العلاج تحت وصفة طبية

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق