قسم المرأة

النظام الغذائي الكيتوني وكيف تتخلص من الوزن الزائد بسرعة

النظام الغذائي الكيتوني ، يتألف النظام الغذائي الصحي القائم على هرمونات الكيتوجين من نحو (75%) من الدهون و(20%) من البروتين و(5%) أو أقل من (50) غراماً من الكربوهيدرات في اليوم،

يركز النظام على الاطعمة ذات المحتوى العالي من الدهون والقليل من الكربوهيدرات مثل البيض واللحوم والخضروات المصنوعة من الحليب والقليلة الكربوهيدرات، بالإضافة الى المشروبات الخالية من السكر، إن شعبية النظام الغذائي الذي يعتمد على طريقة الكيتون جعلت من السهل أكثر إيجاد مجموعة كبيرة من الأفكار الشيقة والصحية عن طريق الإنترنت.

النظام الغذائي الكيتوني

إن النظام الغذائي الكيتوني (أو حمية كيتو باختصار) هو نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات وعالي الدهون يوفر فوائد صحية كثيرة  لمن يرغب في بناء العضلات. .

والواقع أن أكثر من 20 دراسة تبين أن هذا النوع من النظام الغذائي يمكن أن يساعدك على إنقاص وزنك وتحسين صحتك.

بل إن النظم الغذائية الكيتوجينية قد تكون لها فوائد ضد المرض السكري والسرطان والصرع ومرض ألزهايمر.

ما هو النظام الغذائي الكيتوني

النظام الغذائي الكيتوني هو نظام غذائي قليل الكربوهيدرات وعالي الدهون يشترك في الكثير من أوجه التشابه مع نظام أتكينز ونظام غذائي قليل الكربوهيدرات.

وهو ينطوي على خفض مدخول الكربوهيدرات بشكل جذري واستبداله بالدهون.

وهذا الانخفاض في الكربوهيدرات يضع جسمك في حالة أيضية تدعى الكيتوسيس.

عندما يحدث هذا، يصبح جسمك فعّالاً بشكل لا يصدق في حرق الدهون من أجل الطاقة.

كما أنه يحول الدهون إلى كيتونات في الكبد، التي يمكن أن توفر الطاقة للدماغ.

ويمكن أن تسبب النظم الغذائية المولدة للكيتوجين انخفاضات كبيرة في نسبة السكر في الدم ومستويات الأنسولين وهذا، إلى جانب زيادة الكيتون، له فوائد صحية عديدة.

وهنا عدة طرق من النظام الغذائي الكيتوني، بما في ذلك:

النظام الغذائي الكيتوني المعياري: وهو نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات ومعتدل البروتين وعالي الدهون.

ويحتوي عادة على (75%) من الدهون و (20%) من البروتين و (5%) فقط من الكربوهيدرات.

النظام الغذائي الدوري القائم على الكيتوجين: ينطوي هذا النظام الغذائي على فترات من التغذية بالكربوهيدرات الأعلى، مثل 5 أيام للكيتوجين يليها يومان من الكربوهيدرات المرتفعة.

النظام الغذائي الموجه للكيتوجين: يسمح هذا النظام الغذائي بإضافة الكربوهيدرات مع التمارين الرياضية.

النظام الغذائي الكيتوجيني الغني بالبروتين: يشبه هذا النظام الغذائي الكيتوجيني المعتاد، ولكنه يشمل المزيد من البروتين.

وتبلغ النسبة في الغالب (60) في المائة من الدهون و (35) في المائة من البروتين و (5) في المائة من الكربوهيدرات.

ومع ذلك، لم تُدرس على نطاق واسع سوى النظم الغذائية الكيتوجينية المعيارية والغنية بالبروتين.

أما النظم الغذائية الدورية أو الموجهة التي تنتج هرمون الكيتوجين فهي أساليب أكثر تقدماً ويستخدمها أساسا ملاكمو الأجسام أو الرياضيون.

تنطبق معظم المعلومات الواردة في هذه المقالة على النظام الغذائي الكيتوجيني المعياري (SKD)على الرغم من أن العديد من نفس المبادئ تنطبق أيضاً على النسخ الأخرى.

النظام الغذائي الكيتوني وإنقاص الوزن

النظام الغذائي المولّد للكيتوجين هو طريقة فعالة لإنقاص الوزن وتقليل عوامل خطر الكثير من الأمراض.

وفي الواقع، تُظهِر الابحاث أن النظام الغذائي الكيتوني هو أفضل بكثير من النظام الغذائي المنخفض الدهون الموصى به في الغالب.

بالإضافة الى ذلك، إن النظام الغذائي يملأ الجسم بحيث يخسر وزنه دون حساب السعرات الحرارية أو تتبع كمية الطعام التي يتناولها.

فوجدت احدى الدراسات أن الاشخاص الذين يتناولون نظاماً غذائياً مغذياً مزوَّداً بالسعرات الحرارية يفقدون وزنًا يفوق وزنهم بـ ٢, ٢ مرة وزن الذين يتناولون نظاماً غذائياً محدوداً بالسعرات الحرارية قليل الدهون.

كما تحسنت مستويات ثلاثي الغليسيريد وكوليسترول ووجدت دراسة أخرى أن الأشخاص الذين يتناولون النظام الغذائي الكيتوجيني فقدوا ثلاثة أضعاف الوزن الذي فقدوه في النظام الغذائي الذي توصي به المملكة المتحدة بشأن مرض السكري.

وهناك العديد من الأسباب التي تجعل النظام الغذائي الكيتوني أفضل من النظام الغذائي المنخفض الدهون، بما في ذلك زيادة مدخول البروتين، الذي يوفر فوائد عديدة.

وقد تلعب أيضاً زيادة كيتونات الدم وانخفاض مستويات السكر في الدم وتحسّن حساسية الإنسولين دوراً رئيسياً في صحة الإنسان.

النظام الغذائي الكيتوني والداء السكري

ويتميز داء السكري بتغيرات في الأيض وارتفاع سكر الدم وضعف وظيفة الإنسولين.

النظام الغذائي الكيتوني يمكن أن يساعدك على فقدان الدهون الزائدة التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالنمط 2 من السكري، ما قبل السكري والمتلازمة الأيضية.

فوجدت إحدى الدراسات أن النظام الغذائي الذي يسبب التهاب السَّنْسولين حسَّن حساسيته بنسبة هائلة بلغت ٧٥.

وخلصت دراسة أخرى أجريت على الأشخاص المصابين بالسكري من النمط 2 إلى أن 7 من أصل 21 مشاركاً استطاعوا التوقف عن استخدام جميع أدوية السكري.

وفي دراسة أخرى، فقدت المجموعة المولدة للكيتوجينية 24.4 رطلاً (11.1 كيلوغراماً)، مقارنة بـ 15.2 رطلاً (6.9 كيلوغرامات) في المجموعة الأعلى من الكربوهيدرات.

وهذه فائدة هامة عند الأخذ في الاعتبار العلاقة بين الوزن والداء السكري من النمط 2.

وبالإضافة إلى ذلك، تمكن 95.2 من مجموعة كيتوجين أيضاً من وقف أدوية السكري أو خفضها، بالمقارنة مع 62 في مجموعة الكربوهيدرات الأعلى.

فوائد أخرى للنظام الغذائي الكيتوني

النظام الغذائي الكيتوني نشأ في الواقع كأداة لعلاج الأمراض العصبية مثل الصرع.

وقد أظهرت الدراسات الآن أن النظام الغذائي يمكن أن يعود بفوائد على مجموعة واسعة من الحالات الصحية المختلفة:

أمراض القلب: يمكن أن يؤدي النظام الغذائي الكيتوني إلى تحسين عوامل الخطر مثل الدهون في الجسم، ومستويات الكولسترول وضغط الدم وسكر الدم.

السرطان: يستخدم النظام الغذائي حاليا لمعالجة عدة أنواع من السرطان والنمو البطيء للأورام.

مرض ألزهايمر: قد تخفف حمية كيتو من أعراض مرض ألزهايمر وتبطئ تطوره.

الصرع: أظهرت البحوث أن النظام الغذائي المولِّد للكيتوس يمكن أن يسبب انخفاضات هائلة في نوبات الصرع لدى الأطفال.

داء پاركنسون: وجدت إحدى الدراسات أن النظام الغذائي ساعد على تحسين أعراض داء پاركنسون.

متلازمة المبيض المتعدّد الكيسات: يمكن أن يساعد النظام الغذائي الكيتوني على خفض مستويات الإنسولين، التي قد تلعب دوراً رئيسياً في متلازمة المبيض المتعدّد الكيسات.

الإصابات الدماغية: خلصت إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن هذا النظام الغذائي يمكن أن يقلل من الارتجاجات وأن يساعد على التعافي بعد إصابة الدماغ.

حب الشباب: قد تساعد مستويات الإنسولين المنخفضة وتناول كميات أقل من السكر أو الأطعمة المعالجة على تحسين حب الشباب.

الأطعمة التي يجب تجنبها

إن أي غذاء يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات لابد وأن يكون محدوداً.

وفيما يلي قائمة بالأطعمة التي ينبغي تجنبها أو إلغاؤها في نظام غذائي مولد بالسكر:

الأطعمة السكرية: الصودا، وعصير الفواكه، والعصائر، والكيك، والآيس كريم، والحلوى، وما إلى ذلك.

الحبوب أو النشويات: المنتجات القائمة على القمح، والأرز، والمعكرونة، والحبوب، وما إلى ذلك.

الفاكهة: كل الفاكهة باستثناء قطع صغيرة من التوت مثل الفراولة.

الفاصوليا أو البقول: البازلاء وفول الكلى والعدس والحمص وما إلى ذلك.

الخضروات الجذرية والدرنات: البطاطس والبطاطا الحلوة والجزر الأبيض وما إلى ذلك.

المنتجات المنخفضة الدسم أو منتجات النظام الغذائي: يتم تجهيزها بدرجة عالية وغالباً ما تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى