التغذيةالمكملات الغذائية

طريقة تناول المكملات الغذائية الصحيحة لاكتساب التكامل العضلي

طريقة تناول المكملات الغذائية ، أصبحت المكملات الغذائية من المنتجات الهامة التي يحرص على تناولها الكثير من الأشخاص.

وذلك لسد احتياجات الجسم من الفيتامينات والمعادن الذي يفتقده، ولا يقدر على تعويضها من خلال الأطعمة الغذائية.

ويتساءل الجميع حول أفضل طريقة تناول المكملات الغذائية بشكل يومي، من أجل اتباعها لتفادي الأضرار الجانبية للإفراط في تناولها.

وسوف نتعرف معا الأن على أهم أنواع المكملات الغذائية وطرق تناولها، تابعونا في مجلة كمال الأجسام.

اقرأ أيضًا: معلومات عن المكملات الغذائية للاعب كمال الاجسام لم تسمع عنها

ما هي المكملات الغذائية؟

المكملات الغذائية هي منتجات تكميلية يتم استخدامها لسد حاجة الجسم من بعض العناصر الهامة التي يفتقدها.

حيث أنها تحتوي على الكثير من العناصر الغذائية المفيدة للجسم مثل الفيتامينات والمعادن والمغنسيوم والألياف.

وغيرها الكثير من العناصر، ويتم تناولها بجانب النظام الغذائي الصحي لتعويض الفيتامينات الهامة التي تتوافر في بعض الأطعمة الغذائية ولكن بكميات غير كافية، يتم تكملة هذه الكميات من خلال المكملات الغذائية.

فوائد المكملات الغذائية

تحتوي المكملات الغذائية على الكثير من العناصر الهامة لصحة الجسم والبشرة والشعر، وفيما يلي فوائد المكملات الغذائية العامة، وهي:

فوائدها للجسم

  • تساعد المكملات الغذائية على بناء العضلات ومنحها الطاقة والقوة والنشاط.
  • تساهم في تقوية الغضاريف والأربطة التي يتم اجهادها من قبل الأشخاص الرياضيين، عند القيام بأداء التدريبات الرياضية.
  • تمد الجسم بالطاقة والنشاط التي يحتاج إليهم، وتساهم في تحسين الحالة المزاجية للأشخاص.

فوائدها للبشرة

  • تحتوي المكملات الغذائية على الفيتامينات الهامة لصحة البشرة تساهم في الحفاظ على نضارتها وحيويتها وتجديد شبابها.
  • هذه المكملات تحافظ على مرونة البشرة والتخلص من تجاعيد البشرة وعلامات الشيخوخة المبكرة.
  • تساهم في حماية البشرة من أشعة الشمس الضارة، وتعمل على ترطيبها وتوحيد لونها وتمنع جفافها.

فوائدها للشعر

  • تساهم هذه المكملات في ترطيب الشعر وتقويته.
  • تحتوي على العناصر الهامة التي تمنع تساقط الشعر وتمنحه الكثافة المطلوبة.

أهم أنواع المكملات الغذائية

هناك أنواع كثيرة من المكملات الغذائية الهامة، وفيما يلي أبرزها وأكثرها استخداما، وهي:

الواي بروتين

يعد من أهم أنواع المكملات الغذائية التي تمد الجسم بالمزيد من البروتينات الهامة التي يفتقدها، ويتواجد البروتين بكثرة في اللبن والبيض والجبن وغيرهم، ويتميز هذا المكمل بسعة امتصاصه، حيث أن الجسم يمتصه في غضون 20 دقيقة من تناوله.

الكرياتين

يعد الكرياتين من أهم المكملات الغذائية التي تتناسب مع الأشخاص الرياضيين، حيث أنه يمنح الجسم الطاقة والقوة التي يحتاج إليها أثناء أداء التدريبات الرياضية، بجانب أن لاعبي كمال الأجسام يستخدمونه في نمو العضلات وزيادة ضخامتها، ومن المعروف أنه عند تناول هذا المكمل القيام بشرب أكثر من 10 أكواب من المياه بشكل يومي، نظرا لأنه يقوم باحتباس السوائل داخل الجسم.

الجلوتامين

الجلوتامين واحدا من المكملات الغذائية التي تساعد على تعزيز الجهاز المناعي ومعالجة التهابات المفاصل، كما أنه يزيد من مرونة العضلات وقوتها، بجانب القدرة على تحمل رفع الأثقال والتمارين الشاقة لدى الأشخاص الرياضيين، بالإضافة إلى أنه يساهم بشكل فعال في علاج قرحة المعدة والتخلص من تهيجها وألمها.

طريقة تناول المكملات الغذائية

  • تختلف طرق تناول كل نوع من أنواع المكملات الغذائية على حسب الشركة المنتجة للمكمل، وفي جميع أنواع المكملات سوف تجد خلف كل منتج طريقة استخدامه بالتفصيل حسب التعليمات التي حددتها الشركة المنتجة.
  • يتم أخذ المكمل الغذائي على جرعات يتم تقسيمها على مدار اليوم، ويوجد منها جرعة أساسية يتم تناولها بعد الانتهاء من التمرين بمدة محددة.
  • يتم أخذ جرعات المكمل الغذائي بعد كل وجبة بمدة لا تقل عن ساعتين، لتسهيل عملية هضم الطعام وضمان امتصاص الجسم للمكمل.

تعرف أيضًا على: مبادئ هامة لكل مبتدأ في رياضة كمال الأجسام

مخاطر الإفراط في تناول المكملات الغذائية

يجب تناول المكملات الغذائية بنسب محددة ولفترة زمنية معينة يقوم الطبيب المختص بتحديدها، وذلك لتفادي المخاطر الناتجة عن الإفراط في تناولها، والتي تتمثل فيما يلي:

  • الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة، منها تراكم السموم في الكبد، والإصابة بالفشل الكلوي
  • ينتج عن الإفراط في تناول المكملات حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي والإصابة بقرحة المعدة.
  • في بعض الحالات قد يسبب تناول المكمل الغذائي بكثرة إلى ارتفاع ضغط الدم، والإصابة بأمراض القلب.

لذلك، يجب استشارة الطبيب المختص قبل البدء في تناول المكمل، حرصا منه على معرفة طريقة تناول المكملات الغذائية المناسبة للجسم، والجرعة المسموح بها وتوقيت الانتهاء من تناول المكمل، وذلك لتفادي التعرض لأي مخاطر نتيجة الإفراط في تناول المكمل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى