قسم المرأة

اهم المكملات الغذائية للحامل التي تزيد من قوة المراءة

المكملات الغذائية للحامل ، تعتبر فترة الحمل من الفترات الصعبة التي تمر بها الأم، حيث أنها تحتاج الى حرص شديد وعناية فائقة طوال هذه الفترة، من أجل تكوين الجنين بشكل صحي وسليم، ولذلك ينصح جميع الأطباء المتخصصين بتناول المكملات الغذائية للحامل، حيث انها تساعد على الحفاظ على صحتها وسلامة الجنين، وهناك بعض أنواع المكملات والفيتامينات الهامة التي يجب على الأم تناولها خلال فترة حملها، وهذا ما سيكون محور حديثنا معكم الآن، تابعونا في مجلة كمال الأجسام.

أهمية المكملات الغذائية للحامل

تعتمد عملية تكوين الجنين ونموه على الأطعمة والمشروبات التي تتناولها الأم خلال فترة الحمل.

وتتعرض الأم خلال فترة الحمل للكثير من التغيرات والأعراض التي تجعلها ضعيفة ومتعبة.

الأمر الذي يجعلها تحتاج إلى تناول بعض المكملات الغذائية الآمنة أثناء حملها.

والتي تحتوي على بعض العناصر الغذائية والفيتامينات الهامة لصحة الأم.

والتي تساهم في تقوية عظام الجنين ونموه بشكل صحي، كما أنها مصنوعة بشكل خاص ليتم تناولها أثناء فترة الحمل ومد الأم بالكالسيوم والحديد التي تحتاجه.

المكملات الغذائية للحامل

هناك الكثير من أنواع المكملات الغذائية والفيتامينات الهامة التي ينصح بتناولها طوال فترة الحمل، وفيما يلي أبرز هذه المكملات، وهي:

حمض الفوليك

يعد حمض الفوليك من أهم أنواع المكملات الغذائية التي لا غنى عن تناولها في بداية الحمل، نظرا لفاعليته الكبيرة في نمو الجنين بشكل سليم، ومنع تشوهه وإصابته بالعيوب الخلقية.

ولذا ينصح الأطباء بتناول 400 ميكروجرام من حمض الفوليك بشكل منتظم يوميا قبل بداية الحمل وحتى الانتهاء من الثلث الأول من الحمل.

هذا بجانب تناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك، ومن ضمنها السبانخ الخضراء والبقوليات والحبوب الكاملة والفواكه والمكسرات، وغيرها.

الأوميجا 3

من المعروف أن الأوميجا 2 من المكملات الغذائية الهامة لصحة الأم والجنين، حيث أنها تساهم في تثبيت الحمل ونمو الجنين بشكل صحي.

ومن أهم فوائد تناول الأوميجا 3 أنها تحافظ على سلامة القلب والشرايين لدى الأم الحامل.

بجانب أنها تلعب دور قوي في بناء مخ الجنين وتضمن تطور الجهاز العصبي للجنين بشكل سليم.

مما ينمي حركاته وقدراته الذهنية والبصرية.

ولذلك يجب على الأم تناول الأسماك مرتين أسبوعيا بجانب الأوميجا 3. حيث أنها تساهم في تطور الجهاز العصبي لدى الجنين بشكل أفضل.

الكالسيوم

من المعروف أن الجنين يتم نموه من خلال سحب كميات كبيرة من كالسيوم الأم الموجود في العظام والأسنان.

ولذلك فإن جميع أنواع كبسولات وأقراص الكالسيوم تساهم في تقوية عظام الأم خلال فترة الحمل والرضاعة.

كما أنها تضمن تكوين عظام وأسنان الجنين بشكل صحي، وهناك الكثير من الأطعمة التي تحتوي على نسبة من الكالسيوم.

منها الحليب ومشتقاته من الجبن والزبادي، وأيضا الخضروات الورقية مثل الجرجير.

بجانب بعض أنواع الأسماك مثل السردين، ويجب على الأم تناول هذه الأطعمة أثناء حملها وخلال فترة الرضاعة، لضمان صحة أفضل لها وللجنين.

الحديد

يعتبر الحديد من العناصر الغذائية الهامة جدا التي يتم تناولها طوال فترة الحمل، لضمان سلامة الأم وعدم إصابتها بالأنيميا أو فقر الدم أثناء الولادةز

ولذلك يفضل تناول أي نوع من أنواع الحديد التي تتناسب مع حالة الأم بفترة كافية قبل الولادة، لمنع حدوث نزيف.

وينصح الأطباء بعمل كافة الفحوصات اللازمة وتحديد نسبة الحديد في الدم، وتعويض الحديد الذي ينقص من الأم بتناول مكملات الحديد بانتظام.

فيتامين د

ينصح بتناول فيتامين د طوال فترة الحمل وبعد الولادة، حيث أنه من الفيتامينات الهامة لصحة عظام الحامل وصحة أسنانها.

نظرا لخصائصه الفعالة في تنظيم كمية الكالسيوم في الجسم.

وهناك الكثير من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د، ومن الممكن الحصول عليه من أشعة الشمس.

ولكن ينصح بتناول هذا الفيتامين بجانب التعرض للشمس يوميا وتناول الأطعمة المفيدة، وذلك لمد الجسم بالكمية المطلوبة من الفيتامين والكالسيوم.

فيتامين سي

يعد فيتامين سي واحدا من أهم أنواع الفيتامينات التي يفضل تناولها في الفترة الأخيرة من الحمل، حيث أنه يعزز من مناعة الجسم ووقايته من الإصابة ببعض الأمراض.

كما أنه يساعد على حماية خلايا جسم الحامل ويمنع حدوث الولادة المبكرة.

ولذا ينصح بتناول هذا الفيتامين بشكل منتظم في الثلث الأخير من الحمل.

والجدير بالذكر: أن جميع أنواع المكملات الغذائية للحامل يتم تناولها بجانب الأطعمة الصحية والغنية بالعناصر الغذائية الهامة لصحة جسم الأم وصحة الجنين، مع مراعاة تناول الكمية الموصي بها وعدم الإفراط في تناول هذه المكملات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى