أفضل الطرق السريعة للحصول على حجم عضلي

الأوقات الصحيحة لتسريع نمو عضلات الجسم:

كل شخص يختلف عن الشخص الاخر، في تركيبة الجسد الفسيولوجية والكيمائية، فماهو مناسب لبعض الأشخاص قد  لا يناسب مجموعة أخرى من الأشخاص.

أولاً: أداء التمرين في الصباح:

يعد عامل الوقت من العوامل الهامة، ففي فترة الصباح يكون الشخص خالي من الالتزامات والاعذار التي بدورها تقلل من الانتظام والاستمرار في أداء التمارين، ويكون الجسم بكامل قوته ونشاطه مما يساعد الجسم في الحصول على زيادة في الكتلة العضلية بشكل أسرع.

زيادة أنتاج هرمون السعادة، يساعدنا أداء التمرين في الصباح على أنتاج كميات أكبر من هرمون السيروتونين أو هرمون الإندروفين المسؤولان على تقليل التوتر والضغط والسعادة للمتدرب.

زيادة التركيز وتحسين النشاط الذهني، فأن التمرين في الصباح يساعدنا على خلق جو للجسم والعقل مفعم بالنشاط والحيوية فدائماً ينصح في بداية يومنا بالتمارين الرياضية.

جسم صحي: تساعدنا التمارين الرياضية في الصباح على تنظيم دقات القلب وضغط الدم وتحسين نشاط الدورة الدموية في أجسامنا.

ثانياً: أداء التمرين في المساء:

بعد يوم طويل شاق في العمل والضغوط الحاصلة خلال النهار لابد للمتدرب ان يأخذ قيلولة نوم لا تتجاوز النصف ساعة لأعاده شحن طاقة الجسد، وأيضاً التمارين في المساء تساعدنا بشكل أسهل على إيجاد الرفيق المناسب للبدء بالتمارين الرياضية سوياً لكسر حاجز الملل والتخلص من الضغوطات.

زيادة معدل أنتاج الهرمونات الأساسية للجسم، وحرق السعرات الحرارية بشكل أكبر، لعدم رغبة الجسم بتناول الوجبات الغذائية المليئة بالدهون والسعرات الحرارية.

تساعد في نوم أفضل، وذلك يعود الى حمل الأثقال خلال التمرين مما يؤدي الى استرخاء الجسد والرغبة في النوم.

تقليل الإصابة، ذلك يعود لسبب الحركة الدائمة في العمل مما يساعد على تهيئة عضلات الجسد للتمرين والحد من خطر الإصابة.

هرمون التستوستيرون، تكون نسبة أنتاج هرمون التستوستيرون في النهار أكثر من فترة الصباح، وذلك لأن الجسد في الفترات الصباحية يفرز هرمون الكورتيزول